المدونة

أبحاث جديدة في التغذية

أبحاث جديدة في التغذية

الإحتياجات الغذائية تتغير طوال الحياة، فلكل فترة عمر نظام غذائي معين. وكلما تقدمنا في العمر أصبحنا معرضين أكثر إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل مرض السكري من النوع 2 ومرض القلب التاجي.

يمكن أن نحافظ على صحتنا من خلال إتباع نظام غذائي متوازن. كما يتوجب علينا متابعة أحدث الأبحاث في مجال التغذية فكل يوم هناك أبحاث جديدة في التغذية، وسوف نتطرق في مقالتنا هذه إلى بعض هذه الأبحاث.

زيوت السمك وزيوت أوميغا 3

تحتوي زيوت السمك على أحماض أوميجا -3 الدهنية والفيتامينات أ و د. الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في زيوت الأسماك تساعد في حماية القلب وتقديم فوائد صحية أخرى ،تناول السمك أفضل للحصول على زيت السمك أو أوميغا 3 من تناول المكملات الغذائية.

المأكولات البحرية الغنية بالأوميغا 3

تناول المزيد من المأكولات البحرية الغنية بالأوميغا 3 تساعد على عيش حياة أكثر صحة، دراسة جديدة ، بقيادة هايدي لاي من كلية فريدمان لعلوم وسياسات التغذية في جامعة توفتس في بوسطن ، ماساتشوستس ، توصلت إلى العلاقة بين الاستهلاك العالي للأطعمة البحرية الغنية بأوميجا 3 والشيخوخة الصحية.

ويصف لاي وزملاؤه “الشيخوخة الصحية” بأنها “حياة أطول بدون أمراض مزمنة وبوظيفة جسدية وعقلية سليمة.”

الأطعمة الغنية بالبروتين يجب أن تكون جزء من نظامك الغذائي

تعد المأكولات البحرية مصدرًا ممتازًا للبروتين حيث هناك العديد من أنواع الأسماك والمحار التي يمكن تجربتها. مثل سمك السلمون والسلمون المرقط.

الدجاج والديك الرومي هما من مصادر البروتين الأخرى المعروفة، من الأفضل طهيها بالجلد للحفاظ على رطوبة اللحم. فقط قم بإزالته قبل الأكل.

ولا ننسى أيضا البروتينات النباتية مثل البقول والعدس. لديهم مزيج من البروتين الذي يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم.

ماذا عن اللحم الاحمر؟ من الأفضل تناوله مرة واحدة في الأسبوع، تجنب اللحوم الباردة ، والهوت دوغ كما يجب تقليم الدهون قدر ما تستطيع قبل الطهي، وسكب أي الدهون قبل تناول الطعام.

 الأطعمة التي يجب تجنبها إذا كان لديك حجارة في الكلى

بما أن معظم الحجارة تحتوي على الكالسيوم فقد نصح الأطباء تاريخيا المرضى بتقليل كمية الكالسيوم في وجباتهم الغذائية. كانت نصيحة منطقية لكنها كانت خاطئة.

في أوائل التسعينات قامت مجموعة من أطباء هارفارد لمدة أربع سنوات بتتبع أكثر من 45000 رجل لم يكن لديهم حصى في الكلى أبداً ، وقد توصلوا إلى استنتاج مثير للدهشة فالنظام الغذائي المرتفع في الكالسيوم يقلل في الواقع من خطر حصى الكلى.

استمرت المجموعة في متابعة هؤلاء المرضى لمدة 14 عامًا ، ووجدت مرة أخرى أن الكالسيوم الغذائي محمي ضد الحجارة، وفي عام 2005 ، وسعت المجموعة تحليلها لأكثر من 240،000 مريض. ووجد الباحثون أن السمنة وزيادة الوزن لاسيما لدى النساء تزيد من خطر تكوين الأحجار.

مشاركة & طباعة

لا توجد تعليقات

اترك تعليق


مشاركة